لولا دي سيلفا رئيس البرازيل المحبوب من شعبه يلقى كلمة مؤثرة بعد انتهاء فترة ولايته للحكم

رئيس البرازيل ( لولى دي سلفا ) ضرب اروع امثلة اتباط الحاكم بالمحكوم ببلدهم ارتباط وطني ينبع من حب الأوطان سوى كان رئيس او بعد انتهاء فترة رئاستة المحددة بفترتين كل فترة اربع سنوات فبعد ما امضى الثمان السنوات من حكم البرازيل طل على شعب السامب والقى كلمة مؤثرة صادقة نابعة عن عمق جوهر هذا الشخص الذي منذ كان عاملاً في مصنع احب الوطن والمواطن وراح يدافع وينافح عن حقوق العمال وكان ذلك بعد ما قطعت ايده وهو يعمل في احد المصانع .. ثم وصل لرئاسة البلاد و ساهم في بالحد من الفقر في بلده البرازيل … وارتقت البرازيل قوة اقتصادية في عهده بعد ما كانت تعاني من أزمة مالية قبل ان يمسك السلطة . لقد كان دي سليفا من أكتر الرؤساء المحبوبين في بلاده ..

(من كلماته في خطبته الأخيرة بالنص)
“أنا أغادر الرئاسة. لكن لا تعتقدوا أنكم ستتخلصون مني
لأنني سأكون في شوارع هذا البلد للمساعدة في حل مشاكل البرازيل“

صورة رئيس البرازيل السابق لولا دي سيلفا وهو يبكي ويمسح الدموع على فراق الشعب البرازيلي



ليس مثل حكامنا يبكون الشعب ليل نهار لكي يبقوا كاتمين على انفسنا طول عقود من الزمن