قرعة دوري ابطال اوربا للدور السادس عشر " الدور الثاني "بطولة الشامبيونز 2010/2011 - جدول مباريات دور السته عشر دور الـ 16 دوري ابطال اوروبا

تم التحديث بمواضيع ذات صلة على الروابط التالية



قرعة دور الـ 16 من دوري ابطال اوروبا 2012

جدول مباريات الدور الثاني شامبيونز ليج 2011-2012



أسفرت قرعة دور الـ 16 لدوري ابطال اوربا عن المواجهات النارية التالية:

ارسنال الانجليزي مع برشلونة الاسباني
- إنتر الإيطالي × بايرن ميونيخ الألماني
- ليون الفرنسي × ريال مدريد الإسباني
- مرسيليا الفرنسي × مانشستر يونايتد الإنكليزي
- كوبنهاغن الدنماركي × تشلسي الإنكليزي
- روما الإيطالي × شاختار دونيتسك الأوكراني
- ميلان الإيطالي × توتنهام الإنكليزي
- فالنسيا الإسباني × شالكه الألماني

وستقام مباريات الذهاب يومي 15 و16 من شباط/فبراير 2011 ، في حين تقام مباريات العودة يومي الثامن والتاسع من آذار/مارس 2011 ، وستقام مباريات الذهاب على ملاعب الأندية المذكورة أولاً

دائما ما تقدم بطولة دوري أبطال أوروبا الفرصة لتصفية الحسابات القديمة ، وعكست قرعة دور الستة عشر التي أجريت أمس الجمعة في مدينة نيون السويسرية أن هناك فرصة لذلك عاجلا أم آجلا.

وكانت جماهير بايرن ميونيخ تفكر في الثأر من إنتر ميلان منذ المباراة النهائية للنسخة الماضية للبطولة التي أقيمت في مدريد في 22 آيار/مايو من هذا العام.

وفي شباط/فبراير المقبل ، قد تتمكن تلك الجماهير من ذلك في إعادة للنهائي الكبير الذي أقيم في الموسم الماضي ، في مواجهة تعد الأكثر جذبا للأنظار في دور الستة عشر إلى جانب أرسنال مع برشلونة ، التي ربما تتحول إلى ملحمة كروية كما حدث في الموسم الماضي عندما جاء لقاء الذهاب متكافئا قبل أن يتألق ميسي وحده ويحرز رباعية انتصار النادي الكتالوني في مباراة الإياب.

وقال الهولندي لويس فان جال المدير الفني لبايرن ميونيخ ، الذي يأمل في عودة مواطنه أريين روبن قبل المواجهة القارية ، بعد إعلان القرعة أمس: "لا أعتقد أنها قرعة سيئة بالنظر إلى أن لدينا حسابا لم ينته مع إنتر".

لكن يبدو أن نائب رئيس النادي البافاري كارل هاينز رومينيجه لا يتفق مع مديره الفني ، حيث قال: "إنها مواجهة صعبة للغاية ، ربما كانت المباراة الأصعب. الآن لدينا فرصة للثأر من هزيمة آيار/مايو".

بدوره ، قال الأسباني رافاييل بينيتيز المدير الفني لإنتر ، الذي لم يكن يقود الفريق في الموسم الماضي ، في تصريحات من أبو ظبي حيث يشارك النادي الإيطالي في بطولة كأس العالم للأندية: "إنها مباراة شيقة للجماهير وللاعبين الذين شاركوا في مباراة مدريد".

كما يستعيد ريال مدريد الأسباني ذكرى مواجهته في العام الماضي أمام أولمبيك ليون ، الذي خرج فائزا في آذار/مارس الماضي ليترك النادي الملكي للمرة السادسة على التوالي عاجزا عن تجاوز دور الستة عشر.

وقال إيميليو بوتراجينيو رئيس العلاقات المؤسسية لريال مدريد: "العام الماضي لم تنته المواجهة لمصلحتنا ، ليست سهلة مواجهة هذا الفريق فهو يجيد اللعب في مثل هذه المواجهات ، يهتم بكل التفاصيل ويستفيد من أي إمكانية ولو بسيطة"، قبل أن يصف دوري الأبطال بأنه "بطولة قاسية".

أما جان ميشيل أولاس رئيس النادي الفرنسي فقال عن المواجهة أمام النادي الأسباني ، صاحب النتيجة الأفضل في البطولة القارية هذا الموسم والذي يسعى مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو إلى الفوز باللقب للعام الثاني على التوالي بعد أن أحرزه مع إنتر الموسم الماضي: "ريال مدريد هذا العام ليس هو فريق العام الماضي ، ستكون لدى لاعبيه رغبة في الثأر. إنها مواجهة صعبة".

وسيلعب فالنسيا الأسباني أمام شالكه الألماني فيما يمثل عودة للنجم المخضرم راؤول قائد ريال مدريد السابق إلى بلاده ، للعب على استاد "ميستايا" الذي أحرز فيه العديد من الأهداف.

وقال أوناي إيمري مدرب فالنسيا عن مواطنه: "أعرف أنه يلعب ويحرز أهدافا ، وأعتقد أنه لاعب هام بالنسبة لهم لقدرته على دفع فريقه نحو تحقيق أهداف طموحه".

من جانبه قال راؤول: "العودة للعب في أسبانيا أمر رائع وحافز إضافي".

ويحلم شاختار دونيتسك الأوكراني بالتأهل إلى دور الثمانية عبر الفوز على روما الإيطالي ، بينما يواجه ميلان المستقر ، فريق توتنهام الإنجليزي المتحفز هذا الموسم.

وربما كان تشيلسي الإنجليزي هو أكثر الفرق استفادة من القرعة التي أجريت في نيون حيث أسفرت عن مواجهة له مع كوبنهاجن الدنماركي ، ويلعب منافسه على اللقب المحلي مانشستر يونايتد أمام أوليمبيك مارسيليا الفرنسي.

لكن تبقى المواجهة المنتظرة هي تلك التي تجمع برشلونة مع أرسنال.

وقال الفرنسي أرسين فينجر المدير الفني لأرسنال آملا: "الأمر صعب لكنه ممكن".

أما نظيره مع النادي الأسباني ، الذي يعد الأفضل في أوروبا حاليا ، جوسيب جوارديولا فقال "إنهم منافس قوي. هم يريدون اللعب ، ونحن نريد اللعب. لو لم نكن في حالة طيبة فربما يتأهلون على حسابنا".

كما يضيف الأسباني سيسك فابريجاس قائد أرسنال مزيدا من الإثارة على المواجهة في أول مرة يزور فيها ملعب "كامب نو" الذي تعلم فيه كرة القدم ، حيث كان قد غاب عن مباراتي العام الماضي بسبب الإصابة.